Anwar al-Bunni

Anwar al-Bunni (born 1959) is a Syrian human rights lawyer. Al-Bunni was born in Hama to a Christian family active in dissident leftist politics. According to an interview with American journalist Robin Wright, he became interested in defending dissidents after being beaten, bayonetted, and having his beard set on fire by Syrian soldiers during a military sweep of Hama in 1981. Wright describes him as having spent “most of his life” defending Syria’s political dissidents, often pro bono, and having sold his automobile and office to pay his bills as a result. He was head of the short-lived European Union-funded human rights training centre in Syria called the Center for Legal Research and Studies until it was shut down by the government following his 2006 arrest. In 2008 he received the Front Line Award for Human Rights Defenders at Risk. The following year “2009” he was awarded the Human Rights Award by the German Association of Judges.

أنو البني محامي وناشط حقوقي سوري. ولد البني في مدينة حماة عام 1959لعائلة مسيحية نشطة في مجال السياسة وكانت ميوله اليسارية واضحة. وخلال مقابلة صحفية  مع الصحفي الأمريكي روبن رايت أكد أنور أنه أصبح مهتما بالدفاع عن المنشقين والثوريين بعد تعرضه للضرب وبعدما تم وضع لحيته على النار مباشرة من قبل الجنود السوريين أثناء الاجتياح العسكري لحماة في عام 1981. أمضى أنور معظم حياته في الدفاع عن المعارضين السياسيين في سوريا مما أكسبه شهرة كبيرة خاصة في ظل الوضع الكارثي لحقوق الانسان  لم بسوريا . شغل أنور منصب رئيس مركز البحوث والدراسات القانونية الذي كان يهدف لتدعيم وتعزيز حقوق الإنسان في سوريا لكن المركز تم إغلاقه بأمر من السلطات عام 2006، بعد اعتقال السلطات لانور.  حصل انور على عدد من الجوائز الدولية من ابرزها عام 2008 جائزة الخط الامامي للمدافهيين عن حقوق الانسان

عام 2009 جائزة حقوق الانسان من الرابطة الالمانية للقضاء

عام 2018 جائزة حقوق الانسان الالمانية الفرنسية

.